مقالات في الصحف عن العقيلات

بواسطة : عبد اللطيف الوهيبي | القسم : العقيلات

الثلاثاء 1شعبان 1431هـ العدد 15359

 

يعقوب الرشيد مؤرخ العقيلات وشاهد على عصرهم

 

الأعلامي : صلاح الزامل

    العقيلات علم مشهور على فئة من الناس من أهالي نجد هذه الفئة أو الجماعة لها تاريخ ومسيرة وسيرة ليست بالقصيرة بل هو تاريخ طويل وعريق ومتأصل في الأعماق تاريخ العقيلات حتى الآن للأسف الشديد لم يكتب بشكل مفصل ودقيق ومبسوط بكل معاني البسط والتوسع والاستقصاء والإحاطة في العقيلات الذين هاجروا من بلادهم وتركوا أهليهم وأبناءهم وبلدانهم ومسقط رؤوسهم من أجل الكسب الحلال وجريا وراء لقمة العيش وليس طلباً للغربة أو التنزه والترفه في هذه الأسفار والسياحة والتنقل في أرجاء البلدان والدول والأنس بشعوب هذه البلدان تاريخ العقيلات ليس وليد سنة بل مئات السنين إلى الوراء في الأزل النجدي البعيد .

الأستاذ والراوية والمؤرخ والكاتب الصحفي يعقوب بن يوسف الرشيد أحد أبناء العقيلات فجدُّه وأبوه من رجال عقيل من أهالي عنيزة وقد مارسا تجارة الخيل وخصوصاً جده عبد العزيز في أوائل القرن العشرين وحتى وفاته.

الأستاذ يعقوب كما يقال شاهد على عصر العقيلات ولا نبالغ إذا قلنا إن الأستاذ يعقوب مؤرخ العقيلات الذي شاهد والتقى ورأى وسمع من العقيلات الشيء الكثير سافر إلى العراق وجالس العقيلات هناك والشام ومصر عرفهم وخبرهم وروى عنهم مشاهداتهم وأخبارهم ومواقفهم وكفاحهم والظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي عايشوها في ذاك العصر فالأستاذ يعقوب وهبه الله عز وجل ذاكرة حديدية تسجل ولا تنسى أشرطة كثيرة العدد أو بمعنى أدق مكتبة صوتية متنوعة المعارف في تاريخ الشخصيات والأعلام في المملكة والعراق والشام وطاف بلدان أوربا ومكنته من التعرف أكثر على شعوب دول أوربا وقد استفاد من الرواية ومؤرخ العقيلات يعقوب الرشيد بعض الباحثين والمهتمين بالعقيلات والأستاذ يعقوب سخي وكريم بمعلومته وتراثه وتجاربه في الحياة لكل مريد وسائل وطالب للمعرفة لكنه طبعاً ليس بمعصوم من الخطأ والزلل.

فالأستاذ يعقوب دائم التحليل لما يذكر من قضايا تاريخية ومواقف شاهدها وعاصرها أو سمع عنها سواء عن العقيلات أو من غيرهم فهو ليس مؤرخا سرديا أو حافظة فقط بل انك تفاجأ بتحليلات منطقية وتفسير للحدث مقنعة وحوارات هادئة فالرجل متعلم ومثقف ويجيد اللغة الإنجليزية تحدثاً وكتابة فالذين كتبوا عن العقيلات وألفوا قلة والمكتبة السعودية حينما تتوجه إليها لا نجد إلا مؤلفات معدودة جدا فالأستاذ يعقوب الآن كما قلت مرجع عن العقيلات ينبغي الاستفادة منه وتدوين تراث العقيلات من روايته النادرة التاريخية عن رجال عقيل الذين هم سفراء نجد في الشام والعراق ومصر وغيرها من البلدان العربية.

وعندما سألت الأستاذ يعقوب عن صفات العقيلي الذي يجوب هذه البلدان والأوطان أجابني حفظه الله قائلاً:

الصفة الأولى الصدق في المعاملة وحتى لو كان هذا الصدق سيودي بحياته وما يملك.

الصفة الثانية الوفاء بعضهم مع بعض ومع الذين يتعاملون معهم ولا يمكن أن يكون بين العقيلات أنفسهم الخيانة والغدر بل الوفاء هو شعارهم ودينهم وقد طبقوه فعلاً وواقعاً وليس شعاراً ولذلك كانوا أوفياء مع تجار العراق والشام ومصر وقد كونوا انطباعاً مشرفاً عن أهالي نجد وخصوصاً بالعراق الذين يعدون النجدي وبالذات العقيلي معناها الشهامة والوفاء والمروءة ويضيف الأستاذ يعقوب لقد كانت نجد عدة قرون لا يعرف عن رجالها إلا الشيء القليل من مكارم الأخلاق أو أنهم بدو رجل يتصارعون فيما بينهم من أجل الكلأ ويسب بعضهم بعضاً.

ولكن عندما بدأت قوافل العقيلات تمتد إلى بلدان الجوار وتبادلوا التجارة معهم واستقروا في هذه المدن سنوات واحتكوا بالشعوب علمت هذه الشعوب أخلاق وسجايا وشمائل أهالي نجد ويؤكد أستاذنا يعقوب هذه المعاني الجميلة لدى العقيلات قائلاً: إنه أعظم مكسب لوطننا الغالي في هذه الأخلاق الكريمة التي أورثها العقيلات في نفوس الناس الذين تعاملوا مع العقيلات فالسمعة الطيبة هي أعظم ما يملك هذا الإنسان في هذه الحياة وهي العمر الحقيقي الثاني للإنسان بعد وفاته كما قيل فالذكر للإنسان عمر ثانٍ ولكن ليس أي ذكر بل الطيب الخالد هو يبقى للشخص وهنا نحن نذكر للعقيلات جميل ذكرهم وهم قد ماتوا ورحلوا عنا ولكن خلفوا إرثاً باقياً ومنقوشاً في جبين الزمن لا يزول مادامت هذه الدنيا باقية انتهى كلام الأستاذ يعقوب وأخيراً فإن خزانة الأستاذ يعقوب مليئة بالمعلومات عنهم وعن ذكريات العقيلات رحمهم الله تعالى ولعلنا نسجل عنه ونشرها في صفحات خزامى في الأعداد القادمة.

والجدير بالذكر أن كتاب (نجديون وراء الحدود) الذي طبع منذ سنوات تحت اسم عبدالعزيز عبدالغني 90% من مادة هذا الكتاب هي من رواية الشيخ والمؤرخ يعقوب الرشيد، وللأسف الشديد فإن المؤلف هذا الذي تنكر لأستاذنا يعقوب الذي أمده بالمادة العلمية ومفاتيح الدخول إلى رجال العقيلات في الشام ومصر وعناوينهم ولا شك أن هذا جحود سافر ونكران ظاهر، من هذا الشخص الذي لم يذكر الأستاذ يعقوب بالاسم، بل أشار إشارة على استحياء وخجل بدون ذكر شخص الأستاذ يعقوب بل قال إنه شخصية من رجال الأعمال فقط، مضيفاً أن الكتاب قد عرضه عليه لكن وقت الأستاذ يعقوب لم يسمح له بقراءته!!

وقد سألت الشيخ يعقوب عن هذا الأمر فقال: إنني تفاجأت عندما صدر الكتاب وعليه اسم المذكور فقمت وأرسلت خطاباً إلى الدار التي نشرت الكتاب موضحاً جميع الأمور والاتفاق الذي بيني وبين هذا الشخص وأرسلت كذلك إلى دور النشر المحلية والمكتبات الوطنية فتعاونت هذه الدور والمكتبات فلم تتعاون مع هذا الشخص الجاحد الذي اسمه على هذا الكتاب.

 

 ——————————————-

العقيلات تراث إداري مهمل

محمد المهنا أبا الخيل

في عام 1981 أصدر البروفيسور ويليم أوتش (William G. Ouchi) كتابة الذي ملأ الأصقاع ذكره وكان عنوانه (نظرية ز : كيف تواجه الإدارة الأمريكية التحدي الياباني,.Theory Z: How American Management Can Meet the Japanese Challenge) والذي بين من خلاله الأسلوب الياباني في الإدارة والمبني على تعميق الولاء المتبادل بين العاملين وأصحاب الأعمال وهو ما سبب سيادة الاقتصاد الياباني في سبعينيات القرن الماضي. هذا الكتاب شجع رواد مدرسة العلاقات الإنسانية في الإدارة على الربط بين الموروث التراثي للشعوب ونمط الإدارة السائد لديها. وخرج لنا بعد ذلك عدد من الكتب التي ركزت على إبراز هذا الربط بصورة وصفات للنجاح الإداري, فمن اعتماد قيم الزن في الثقافة الصينية إلى أسلوب عصابات المافيا في الإدارة كلها كانت تكرس مفهوم أهمية الإرث الثقافي في تبرير النجاحات الاقتصادية.

في بلادنا التي يمتد ارثها الثقافي في عمق التاريخ, لها من التراثي المتراكم ما يمثل مخزوناً هائلاً يعتمد عليه في بناء نمطية إدارية فاعلة, وقد تناول هذا الموضوع عدد محدود من المفكرين والذين في معظمهم ركزوا على الجانب الديني في بحوثهم, وبات هناك مصطلح يتداول بينهم اسمه الإدارة الإسلامية ومازال هذا الموضوع بحاجة إلى إضافات و بلورة حتى يمكن الإشارة إليه بنمط إداري واضح المعالم. ولكن هناك جانباً من تراثنا الحديث في الإدارة شبه مهمل ولا يكاد يذكر إلا في معرض الروايات الشفوية التي تمجد المواقف التي مر بها شعب المملكة العربية السعودية, وأشير هنا إلى التراث الإداري للعقيلات وهم مجاميع تجار نجد الذين كانوا يرتحلون إلى البلدان المجاورة بهدف التجارة والاستثمار ثم يعودون إلى قواعدهم في نجد, وخصوصاً القصيم, حيث طور هؤلاء العقيلات نمطاً للإدارة لديهم يعتمد على تنظيم بسيط ويقوم على التزام بقيم محددة مما جعل نشاطهم يمتد على مدى 500 سنة – كما تتحدث بعض المصادر – ويضمحل مع تطور وسائل النقل والاتصال وتغير التركيبات السياسية والاقتصادية لمنطقة المشرق العربي. وعلى الرغم من أهمية الدور المحوري للعقيلات في بناء الكينونة الاقتصادية لمنطقة نجد خصوصاً, ودورهم المؤثر في كثير من الأحداث التي مرت بها المنطقة العربية في عصر ضعف الدولة العثمانية وهجوم الاستعمار الغربي, فلم يستأثر هذا الدور باهتمام بحثي يليق, وإن كان هناك بعض المساهمات التي ركز معظمها على الجانب السيري لبعض شخصيات العقيلات، فخلال بحثي لم أعثر على دراسة تتعرض لبنائية العقيلات التنظيمية وأسلوبهم في العمل والتعامل سوى كتاب واحد تعرض لهذا الجانب في بضع صفحات وهو كتاب (نجديون وراء الحدود) لكاتبه: عبد العزيز عبد الغني إبراهيم .

للعقيلات نمط إداري جدير بالبحث والتوثيق ويقوم على ثلاثة عناصر أساسية هي: القيم السامية والهيكل التنظيمي للحملة والعلاقات الجماعية والفردية, فمن خلال الروايات والقصص الشفوية التي يتداولها أحفاد العقيلات والتي يشطح بعضها ليماثل الأساطير, يمكن استشفاف تلك العناصر التي فيما أرى كانت السبب في سيادة منهج العقيلات في التجارة والتعامل وتمكنهم من بناء مراكزهم التجارية المعروفة والتي تمثلت في بريدة وعنيزة في نجد والخميسية وسوق الشيوخ وبغداد في العراق ودمشق وعَمّان في الشام والخليل وغزة في فلسطين وإمبابة في مصر. لقد عمد العقيلات على مر العصور الذين سادت تجارتهم فيها إلى تكريس قيم سامية تمثلت في المروءة ”Chivalry” والاستقامة ”Integrity” والنزاهة ”honesty” والضمان ”accountability ” – تم إيراد المقابل الإنجليزي لتأصيل الربط بالقيم المتفق على أهميتها لأنماط القيادة في الدراسات الغربية – هذه القيم الأربع كانت محور سلوك العقيلي مع تفاوتهم في قيم أخرى، فالعقيلي يعتد بهويته ويعلن عن ذلك بطريقته في اللبس والتعابير اللغوية التي يستخدمها، والقيم السامية للعقيلي الأربع هي جل ما يحرص العقيلي على إظهاره للآخرين ومن يخرقها أو يخالفها بصورة متعمدة يفقد العلاقة التي تعترف به كعقيلي, فهيكلية العقيلات التنظيمية على بساطتها لها مقومات يعتد بها للترقية فالعقيلي يبدأ حياته العملية أجيراً في الحملات ويطلق عليه لقب ”ملحوق” وهو غير مؤتمن إلا على عمله الذي يكسب منه, وبناء على ما يبدو منه من حسن تصرف والتزام بقيم العقيلات يحصل على التوصية والتزكية من رئيس الخبرة أو شيخ الحملة فيصبح عقيلياً في الحملة التالية أو التي تليها وهنا له حق التبضع بمعنى أن يعلن للناس عن قبوله أموالاً ليستثمرها في تجارته ويجلس في منزله لقبول المساهمات والاتفاق عليها والقسم برعايتها وحفظها وتنميتها كماله, وبناء على ما يحقق العقيلي من نجاحات خلال الحملات التي يدوم بعضها ما بين سنتين وخمس سنوات يكتسب الثقة والتزكية ويتقدم في الهيكلة التنظيمية للحملة ليصبح ”رئيس خبرة” والخبرة هي مجموعة من العقيلات لا تزيد على ثمانية أشخاص وتجمعهم إما قرابة عائلية أو يكونون من أبناء قرية أو بلدة واحدة أو أن الجامع بينهم رفقة وصحبة وعلى قمة الهيكل التنظيمي للحملة يكون ”شيخ الحملة أو أميرها”، وقليل من العقيلات وصل لهذه المرتبة فلها متطلبات عدة منها: سعة الثروة والشهرة بين القبائل ومراكز السلطة والتعليم والحكمة. والعقيلات يهتمون بثلاث علاقات أساسية الأولى: علاقة المبادلة ويطلقون عليها ”البيع والمشترى” وفيها يبرز العقيلي قيمه السامية بحيث يطمئن المتعامل معه ويصدقه, والعلاقة الثانية هي العلاقة بين العقيلي بالعقيلي الآخر والقائمة على النصرة والنصح والإرشاد ويسمونها ”الخوه” فالعقيلي لا يتدخل في تجارة الآخر ولكنه يسدى له النصح والإرشاد فيما يعلم وينصره عندما يتعرض لغبن أو غش والعلاقة الثالثة التي يعتمدها العقيلات هي العلاقة مع السلطة فالعقيلي يدرك أهمية الاستقرار السياسي لنمو تجارته لذا يعمد العقيلات للانصياع لتعليمات شيخ الحملة الذي يدير العلاقات مع السلطة فشيخ الحملة هو المسؤول عن تعريف وحماية أفراد الحملة أمام السلطات السائدة .

العقيلات ليسوا ظاهرة سادت في عصر واضمحلت, إنها نمطية تشكلت بناء على متطلبات ظرفية ولكنها نابعة من عمق التراث العربي ومتجذرة في أسلوب الحياة السائد بين البادية والحاضرة في نجد ومع تغيير الظروف التي تؤثر في حياتنا المعاصرة وضمور نشاطهم،  إلا أن نمط العقيلات في الإدارة والذي كان يستجيب لمؤثرات متعددة وغير ثابتة في مجملها كان قادراً على بناء نشاط تجاري له تأثير كبير ومؤسس في قيام حركة التوحيد التي قادها الملك عبد العزيز – رحمه الله -, لذا فحري بنا أن نولي هذا الجانب من تراثنا قدراً مناسباً من الدراسة والتأصيل لكشف مكامن قدرتنا الإدارية وألا ننتظر حتى يأتي باحث غربي ويصدر كتاباً عن نظرية ع في الإدارة العربية.

——————————

الاثنين 2ربيع الأول 1429هـ العدد 14504  

مسيرة العقيلات تلفت الأنظار.. وتعيد ذكريات كبار السن

    لفت نظر كثير من زوار أرض الجنادرية مشاركة أبناء العقيلات وهم من يسوق الابل من القصيم الى بلاد الهلال الخصيب لبيعها في الاسواق الجيدة (اذا كانت الابل متواجدة في القصيم) وهو ايضاً الذي يشتري الابل من أنحاء الجزيرة العربية ويسوقها الى بلاد الكويت والعراق والشام والاردن وفلسطين وتركيا ومصر لبيعها في الاسواق الجيدة.

وبين المشرف على فعالية العقيلات عبداللطيف بن صالح الوهيبي أن هذه المجموعة من الشباب يطلق عليهم أحفاد العقيلات ويقومون بمحاكاة ما كان عليه رجال العقيلات من خلال المهرجان والمسيرات والمخيمات وما تحتويه من صور رجال عقيل والرحلات على الابل وذلك لاحياء ذكر أبائهم وأجدادهم وما سطرته تلك المسيرة من ماض عريق ومشرف وثقافة نيرة ومواقف تاريخية مشرفة وتوضيح هذه الأمور للعامة من الناس.

———————————–

فهد الصبيحي شاعر العقيلات في القرن الثالث عشر الهجري

مسمى العقيلات بدأ مع بني عقيل وشمل تجار نجد

السبت 1 رمضان 1430هـ

سعد الحافي

    غدا القلب من ظيم الزمان وذاب               وغشى العين من شوف الهوان ضباب

 وكسى الراس شيب شوف نفسي بها الجفا       الى شفت في نفس القريب طناب

 فانا أظن نفس ٍما تمل وتمتلي                      من الغيظ ما له بالجميل حساب

 إلى عاد ما تدرك عشا هاشل الخلا                ولا عند ربعك باللزوم تهاب

 ترى البعد عن دار الجفا لك معزه                 وترى القرب من دار الهوان عذاب

 الى شمت فودع شومتك صوب ديره             علاماتها ما تقتدي بهضاب

 الا بحال ٍ واحتوال ٍ وحيله                           ومحاويلها عند الحوال صعاب

 لا كن ضباب الدو وان حال دونه                  هباً مع نباً هبت عليه الهاب

 لا كن ثياب الخام برضه تفرش                    بنجم الثريا والرقيبه غاب

 الى هب شرقي الرياح على النضا                غدن هن وأهلهن في هواه ذهاب

 بدو ٍ دناوي الحزوم ودونه                         رهاريه زيزاً بالسفا وسراب

 وراها شطين الفرات ودونه                      جذايب مراقيب الحرار تعاب

 تعاب على الهلباج ومدور الذرا                 الى حار رايه بالمديد وهاب

 وعلى الذيب ما تنهاب لو هي متاهه           الى عض به ظيم الزمان بناب

 يحدك على المكروه ما كنت كاره              وراك وقدامك عساك مثاب

 ترى الفتى يصبر على السيف والقنا           وعلى الضيم ما يصبر عليه عقاب

 ترى الضيم يا صبيان قل متاعك               الى عاد ميسورك عليك هباب

 فمن لا يفارق ماقع السو خاسر                يموت وهو ما ينفتح له باب

 ترى الحر ما يصبر على الضيم والشقا     الى عاد ما كفه عليه خضاب

 يطير ويوسع طلب رزق ٍ لعله               يوافق رزق ٍ ما عليه حجاب

 الاخمار للكروان وان طالع اللوى           او حام بالخظراء عليه عقاب

 فيا زيد طاوعني ترى مثلك الفتى            يشوم إلى بار الزمان وخاب

 قم دن ثنتين ٍ من الهجن كنهن                ظنابيب في طي الحزوم اصلاب

 منشارهن الصبح من ديرة ٍلنا             تحت طعس بانيه الهبوب تراب

 ومقيالهن السهل في ظل طلحه            يرعن من هاك الدعوب خصاب

 والعصر يلفن ديرة البيع والشرى         الارزاق باسواقه لهن اسباب

 عليك باليسرى مع الشط غرب            لصوب عقيل ٍ هم مناي أحباب

الشاعر:

جاء في مخطوط مجموع شعر نبطي لجامع مجهول”مما قال فهد الصبيحي” وجاء عند منديل الفهيد(رحمه الله)في كتاب من آدابنا الشعبية” قال فهد الصبيحي من أهل بريدة يمدح عقيل وهم في الغربة ويثني على شيخهم ابن عرفج” والشاعر من قبيلة صبيح من بني خالد ويعتبر من أهل القرن الثالث عشر الهجري بدلالة معاصرته لابن عرفج وبدلالة ما جاء في مخطوطة تؤرخ لوفيات شعراء النبط نصت على أن وفاة فهد الصبيحي في عام 1255هـ

دراسة النص :

 ورد عند منديل الفهيد وبلغ عدد أبياته ثمانية عشر بيتا ويفهم من أسلوب الفهيد أن هناك أبيات سقطت من النص، حيث كان يكتب بعد عدد من الأبيات عبارة(إلى قوله)، كما أن أغلب الأبيات التي أوردتها هنا لم يوردها الفهيد بل تجاوزها، كما ورد النص في مجموع شعر نبطي لجامع مجهول وبلغ عدد أبياته خمسة وثلاثين بيتاً وأضيف لها اثنا عشر بيتاً كتبت بين الشطرين بخط أغلبه غير واضح وتختص بامتداح محمد ابن عرفج، يبدو انه استدركها الناسخ فيما بعد لتطابق خط الكتابة، وقد بدأ الشاعر قصيدته شاكياً من صروف الدهر بعد أن كبر سنه وجفاه الأصدقاء معتقداً أن الرضا بالهوان نافي لكل صفة حميدة، فطالما الإنسان لا يستطيع أن يوفر العشاء لضيفه ولا يحظى بتقدير قومه كونه فقيراً، فذلك هو الهوان في بلده وعليه أن يغادرها إعزازاً لنفسه،ثم يصف البلد التي يجب أن يذهب إليها وأن العلامات الدالة عليها ليست مرتفعات صخرية، وإنما مرتفعات رملية متحركة لا يسلكها، إلا صاحب خبرة ومعرفة ثم يصف الزوابع الترابية والرياح التي تحرك معها حبات الرمال في الصيف وكيف أنها في الربيع تكتسي بالنباتات المختلفة الألوان وكأنها الأقمشة الملونة التي تمد على الأرض، كما يصف الرياح الشرقية التي تكون قوية ومثيرة للعواصف الرملية وأنها تسبب ضياع القوافل ثم يصف بعد ذلك الصحراء التي تلي المرتفعات الرملية حتى يصلوا إلى نهر الفرات وأنهم يمرون في (الحرار) وهي جمع حرة وهي الأرض البركانية التي تكثر فيها الصخور السوداء وتكون وعرة المسالك، وهذه الديار لا يستطيع أن يتجاوزها الرجل الخامل والذي يتردد خوفاً من السفر،ولكن الرجل الشجاع(الذئب)يتجاوزها بدون خوف طالما أجبرته الظروف على ذلك،فالرجل يصبر على مواجهة السيف والرمح، ولكن لا يصبر على الذل والهوان،ثم يوجه خطابه للشباب بشكل عام معرفاً الضيم بأنه الفقر وقلة ذات اليد،وبالتالي من لا يبدل الديار طلباً للرزق فسيأتيه الموت وهو لم يدرك غنى، والإنسان الحر لا يحتمل الهوان طالما أنه رجل وليس امرأة تضع الخضاب على كفيها،كناية عن أن الكد وطلب الرزق للرجل،الذي هو أشبه بالطائر الذي يغادر عله يجد رزقاً لا يمنع عنه، وأن (الاخمار)وهو الاختباء بملاصقة الأرض يعتبر صفة لطائر الكروان عندما يشاهد صائداً أو عقاباً محلقاً فوقه، ثم يخاطب فتىً شاباً يسميه(زيد) طالباً منه أن يأخذ بنصحه طالما ساءت الظروف وأن يحضر اثنتين من الإبل الأصيلة القوية البنية،للذهاب إلى العراق وهي بلد البيع والشراء، وأن يلتحق بالعقيلات.

——————————

جريدة الجزيرة

وجهات نظر
   مقامات الحريري
إبراهيم بن سليمان الوشمي

صحب والدي – رحمه الله – العقيلات في رحلاتهم إلى العراق وبلاد الشام ومصر وشاركهم في التجارة والبيع والشراء، وكان شغوفاً بالعلم والأدب، فعندما يحلّ العقيلات ببلد يقوم والدي بالمرور على مكتبات ذلك البلد يشتري منها نفائس الكتب ويطلع على الصحف والمجلات، فعرف عنه ذلك، فقد تردد على مكتبات بغداد وعمان ودمشق والقدس والقاهرة، فمن الكتب التي اشتراها ولا تزال في مكتبته: المستطرف في كل فن مستظرف، صيد الخاطر، حياة الحيوان الكبرى، لطائف المعارف، إغاثة اللهفان وغيرها كثير  . وكتاب مقامات الحريري – الذي اشتراه من إحدى مكتبات دمشق يحظى بمكانة مرموقة لديه، فكان يقرأ تلك المقامات دائماً ويطلب منا قراءتها بل ويملي علينا فقرات مطولة منها، وكان يقول: إن شخصية (أبوزيد السروجي) والتي يذكرها الحريري في مقاماته ربما تكون شخصية وهمية أتى بها المؤلف للترويح عن القارئ ولإيصال المعلومة إليه بطريقة مشوقة وجذابة.وقد اعتمد الحريري في مقاماته على السجع الجميل وعلى الشعر في بحره البسيط، وذلك لإظهار غريب اللغة العربية ومواطن الجمال فيها ، وإليك عزيزي القارئ مقطعاً من إحدى المقامات وهي المقامة المسماة (المقامة السنجارية).(حكى الحارث بن هَمَّام قال: قفلتُ ذات مرة من الشام، أنحو مدينة السلام، في ركب من بني نُمير ، ورفقة أولي خيرٍ وميرٍ ، ومعنا أبو زيد السروجي عُقلةُ العَجلان، وسلوة الثكلان، وأعجوبة الزمان، والمشار إليه بالبنان فصادف نزولنا سنجار، أن أولم بها أحد التجار، فدعا إلى مأدبته الجفلى من أهل الحضارة والغلا، حتى سرت دعوته إلى القافلة وجمع فيها بين الفريضة والنافلة، فلما أجبنا مناديه، وحللنا ناديه، أحضر من أطعمة اليد واليدين ما حلا في الفم وحليَ بالعين….).إن كتاب مقامات الحريري كتاب قيّم أثرى اللغة العربية وآدابها.كانت آخر رحلة لوالدي مع العقيلات عام 1355هـ، عندما ألقى عصا الترحال وافتتح مع صديقه الوفي صالح بن سليمان العمري – رحمه الله – محلاً تجارياً في بريدة يبيعان فيه السجاد والمشالح العربية والبخور.

-بريدة

———————-

وجهات نظر

العقيلات في وجدان أحفادهم
إبراهيم بن سليمان الوشمي

عندما كان رجال العقيلات يجوبون الصحاري على ظهور جمالهم ليصلوا إلى بلاد الشام وإلى العراق ومصر فيزاولون التجارة مع إخوانهم أبناء تلك البلدان، كانوا يحملون معهم الأخلاق العربية الأصيلة التي يعاملون بها الناس فكسبوا منهم الاحترام والحب والتقدير، ولقد وصف خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله رجال العقيلات بأنهم (كانوا خير سفراء لوطنهم).

وكان الشوق والحنين إلى الأهل والوطن يساوران العقيلات في ترحلهم وقد عبروا عن ذلك من خلال أشعارهم، لقد كتب الكثيرون عن العقيلات وألفوا المؤلفات، لكن مما دعاني لكتابة هذه السطور ما رأيته وما لمسته من الاهتمام بهم وبتاريخهم وبسيرهم العطرة من قبل الأستاذ عبداللطيف بن صالح الوهيبي الذي اقتفى آثارهم وحفظ أشعارهم وقصصهم وجمع صورهم وأسس باسمهم موقعاً على شبكة الإنترنت، كما أنه بدأ مشروعاً طموحاً من أجلهم ألا وهو بناء السفراء والشعراء والمؤلفين، كما أن الكثير منهم قد شارك إخوانه العرب في كفاحهم ضد المحتلين الإنجليز والفرنسيين، ومنهم من قاتل اليهود في فلسطين.

لقد حول الأستاذ عبداللطيف الوهيبي بمشاركة والده وإخوانه جزءاً كبيراً من مزرعتهم الواقعة في ضاحية (أوهطان) جنوب شرق بريدة، حولوه إلى مجلس للعقيلات وأسموه (قهوة عقيل) تعقد فيه جلسات بعد المغرب حيث يثري الحاضرون والزوار تلك الجلسات بأحاديثهم عن العقيلات ومآثرهم، وقد أسس متحفاً مؤقتاً مصاحباً جمع فيه آثار العقيلات وصورهم الشخصية وأسماءهم ووثائقهم وكل ما كتب عن رحلاتهم. وكان الأستاذ عبداللطيف ومجموعة من إخوانه وزملائه يشاركون في المناسبات الوطنية بتسيير قافلة رمزية من الجمال تمثل العقيلات وأسموها قافلة أحفاد العقيلات وهي الجمال التي تسمى (الركايب) تتواجد في أماكن الاحتفالات وتحمل فوق ظهورها مثل ما كان يحمله رجال العقيلات في زمنهم، يقول الوهيبي: إنه سافر بنفسه مع مجموعة من الرجال (بالسيارات) مع طرق قوافل العقيلات اليت انطلقت من منطقة القصيم ووقف على موارد الماء والمحطات مثل: زرود، عذفاء، الحيانية.

إن مشروعاً كهذا جدير بالزيارة والتشجيع كي لا ينسى الأحفاد كفاح الأجداد

 

التعليقات مغلقة.

كلمة الموقع

العقيلات رجال من رجالات القصيم تكبدوا المشاق وسطروا مسيرة عطرة خلدت ذكراهم في نفوس أهالي الجزيرة العربية والوطن العربي لما اتصفوا به من شجاعة وإقدام وصبرٍ على مشاق الأسفار البعيدة حيث كان لهم الأثر الكبير بعد الله في ازدهار التجارة .
بين القصيم والكويت والعراق والشام ومصر حيث اتصفوا بالأمانة والصدق والوفاء وسطرت لهم كثيراً من المواقف المشرفة والقصص العجيبة.
بطل الجزيرة حميد الشيم جلالة الملك عبدا لعزيز كان محباً ومفتخراً ومقدراً ومنصفاً لرجال العقيلات أينما كانوا .
قال خادم الحرمين الشريفين الملك عبدا لله أن العقيلات خير سفراء للوطن .
اثنى ولي العهد سلطان بن عبد العزيز على رجال العقيلات حيث قال انهم اوائل من جلب التجارة للمملكة .

تدشين الموقع

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد : قام صاحب السمو الملكي الامير الدكتور / فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز نائب امير منطقة القصيم بتدشين موقع العقيلات التاريخي خلال زيارة صاحب ومؤسس الموقع الأستاذ عبد اللطيف الوهيبي لسموه في مكتبه بالإمارة

مفضلتك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

البحث

كلمة المشرف

About Usبسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا محمد وبعد : من متطلبات التاريخ أحيانا أن يكون الوفاء بحجم العطاء وأن تكون المصداقية في النقل والطرح بحجم العمل المقدم , وهناك شواهد من التاريخ تحدث فيها الكثير وهناك من القامات من بقيت في الظل لآ لقله ماقدمت وإنما لتغافل البحث عنها , ومن تلك الصور المشرقة العقيلات والذين يعتبرون أول سفراء يمثلون البساطة والكرم والشجاعة والرجولة والأمانة والصدق والمرؤة والإيثار والتعاون لقبائل الجزيرة العربية ولنجد خاصة وللقصيم اخص الخاصه . وفي هذا الموقع حاولت جاهداً أن انقل الصورة من أفواه الرواة الموثوقين وممن بقى من العقيلات مستعيناً ببعض أدوات البحث والتي تشمل الصور الفوتوغرافية والوثائق المكتوبة من صاحب الشيم بطل الجزيرة الإمام المؤسس الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود طيب الله ثراه , ومن كثير من الدول العربية وحقيقة القول فإن المتتبع لسيرة هؤلاء الرجال الأفذاذ يكون مسئولاً أمام الجميع لكتابة وتدوين تاريخهم ليطلع عليه الكثير . وانا هنا ومن خلال هذا الموقع ادعوا المتصفح الكريم لمعرفة حياة العقيلات لثقتي التامة انه سوف يجد ضالته في سيرهم العطرة ومعرفة حياتهم كاملة . وهنا لابد من إسداء الشكر إلى أهله بعد شكر الله تعالى إلى مقام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ونائبه الثاني وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ، ولن ننس ذلكم الدعم المتواصل من لدن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة القصيم ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود والذي كان لتشجيعهما الأثر الواضح في خروج هذا العمل المتواضع … المشرف العام الباحث في شؤون العقيلات عبداللطيف بن صالح الوهيبي 0505133191 بريدة